الفياجرا تزيد من احتمال الإصابة بسرطان الجلد

Tweet about this on TwitterShare on FacebookShare on Google+Share on TumblrShare on LinkedIn

يعتبر الجنس من الطابوهات الأكثر تكتماً وتعقيداً في مجتمعاتنا العربية، وهو ما يجعل أي مرض أو عجز مهما كانت حدته طعناً في قدرات الرجل أو المرأة على حد سواء. وللحيلولة دون نظرة الآخر والمجتمع السلبية، يلجأ العديد من الأشخاص إلى التعاطي للحبة الزرقاء، أو ما يعرف بالفياجرا، والتي تسوق في الصيدليات كما تنشط بكثرة في السوق السوداء، ويكثر الترويج لها على أنها حبة سحرية تأخذ متناوليها إلى جنة النشاط والقوة الجنسية.

هل استعمال الفياجرا سليم وصحي مئة بالمئة؟
توصلت دراسة ألمانية أجريت مؤخرا إلى نتيجة صادمة، فقد أشارت إلى أن تعاطي الفياجرا يؤدي إلى تطور الخلايا المسؤولة عن تكون أشد أنواع سرطانات الجلد خطورة.

وتقول هذه الدراسة بأن الرجال الذي يتناولون هذا العقار، يرتفع لديهم احتمال الإصابة بسرطان الجلد بنسبة تناهز 84 في المئة، وهو ما يجعل التعاطي لهذا العلاج مصدر خطر جسيم على صحة الإنسان وحياته.

كيف تسبب الفياجرا الإصابة بالسرطان؟
وللتأكد من هذا الأمر، قام الباحثون بإجراء بعض التجارب على الحيوانات، واعتمدوا على خصائص ومميزات الخلايا البشرية، لينتجوا إلى أن السيلدينافيل هو المسؤول عن اضطراب خلايا الجلد وبالتالي تكون السرطان. وللإشارة فإن السيلدينافيل هو المكون الرئيسي للحبة الزرقاء ” الفياجرا “.

ولفهم الأمور بشكل أوضح، يقول الخبراء بأن الخلايا البشرية الطبيعية تحتوي على أنزيم PDE5، ويقوم هذا الأنزيم بمنع تكاثر الخلايا المسرطنة. إلا أن السيلدينافيل يقوم بالقضاء على هذا الأنزيم، وهو ما يجعل الجسم غير قادر على محاربة تلك الخلايا الضارة، مما يؤدي إلى نمو وتكاثر الخلايا المسرطنة بشكل كبير.

هل كل مستهلكي الفياجرا معرضون للاصابة بالسرطان؟
يستعمل الفياجرا كعلاج لاضطرابات الانتصاب التي تؤثر على نفسية الرجل. فهو علاج قد يوصي به الأطباء المختصون في علاج الاضطرابات الجنسية. لذا، يطمئن الباحثون الذي قاموا بالدراسة الرجال الذين يتعاطون للفياجرا من حين لآخر دون إفراط.

ويضيف الباحثون أن الوسيلة المثلى للوقاية من الإصابة بمرض السرطان تكمن في التعرض لأشعة الشمس بطريقة دورية، مع الاحتراز من الأشعة فوق البنفسجية.
منقول.

اقرأي أيضًا

Tweet about this on TwitterShare on FacebookShare on Google+Share on TumblrShare on LinkedIn

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *