كيف تتعاملين مع الطفل والمراهق العنيد

Tweet about this on TwitterShare on FacebookShare on Google+Share on TumblrShare on LinkedIn

العناد صفة تكتسب بالنسبة للأطفال ، ويكون السبب فيها الآباء والأمهات كما يقول علماء التربية ، حيث يرفض الطفل ما يأمره به أحد الأبوين أو يصر على تصرف ما، ويتميز العناد بالإصرار وعدم التراجع حتى في حالة وجود عقوبة من الكبار، وهو من اضطرابات السلوك الشائعة، وقد يحدث لفترة قصيرة أو مرحلة عابرة أو يكون بصفة ثابتة وسلوكاً دائما مميزا لشخصية الطفل.

تبدأ سلوكيات العناد في مرحلة مبكرة من العمر ، فالطفل قبل سنتين من العمر لا تظهر مؤشرات العناد في سلوكه، لأنه يعتمد اعتماداً كلياً على الأم أو غيرها ممن يوفرون له حاجاته ، كالجدات أو المربيات فيكون موقفه متسماً بالإعتمادية والمرونة والانقياد النسبي.
أما بعد أن يبدأ الطفل في مرحلة المشي والكلام ، يبدأ ذهنه وأفكاره في النمو ، ويشعر بالإستقلالية خاصة إذا كان من حوله يلبون له مايريد .

المرحلة الثانية : وهي العناد في مرحلة المراهقة ، حيث يأتي العناد تعبيراً عن الانفصال عن الوالدين ، والرغبة في تكوين شخصية مستقلة ، وتتميز هذه المرحلة بالجموح وحب المغامرة ، ولكن عموماً وبمرور الوقت يكتشف الطفل أو المراهق أن العناد والتحدي ليسا هما الطريق السوي لتحقيق مطالبه ، خاصة عندما يتعلم خبرات ومهارات جديدة وعادات إجتماعية سوية مثل التعاون والأخذ والعطاء ، مع وجود مرونة من الأبوين في التعامل بلطف وحنان ، وفتح باب الحوار مع الحزم اللازم في بعض الأمورالأخلاقية و الحياتية .

أسباب العناد:
يكون العناد صفة مستحبة عندما لا يكون مبالَغاً فيه وعندما يكون لتأكيد الثقة بالنفس لدي الطفل وهناك عدة أسباب منها:

– بسبب أوامر الكبار غير المناسبة للموقف .

– بسبب التشبه بالكبار (الوالدين ) وتقليد الوالدين عند التصميم علي أمر ينفذه الطفل دون إقناعه بالسبب .

– رغبة الطفل لتأكيد ذاته عندما يلجأ للعناد لاكتشاف نفسه و قدرته علي التأثير ، ومع الوقت سوف يتعلم أن العناد والتحدي ليسا بالطرق السوية لتحقيق المطالب.

-الشعور بالعجز عندما يجد الطفل صعوبات في مراحل الطفولة ، أو مواجهة أمراض مزمنة أو إعاقات ، ويلجأ للعناد كوسيلة لمواجهة الشعور بالعجز والمعاناة .

– تدخل الآباء المستمر بلهجة شديدة وعدم المرونة في التعامل ، وعدم السماح له بمزاولة مايرغب كممارسة الرياضة أو عزف الموسيقي مثلا .

– استجابة الأبوين أو أحدهما لرغبات الطفل وتلبيتها كنوع من التعويض عن فقدانه الحنان في حالة إنفصال الأبوين علي سبيل المثال ، فيجد الطفل أن العناد وتلبية رغباته أفضل وسيلة للانتقام.

كيفية العلاج :
1- الحوار الهادئ مما يجعل الطفل يغير مفهومه عن طبيعة الأشياء ، وبالإقناع يمكن تعديل سلوكه

2- في السن الصغيرة من الممكن تغيير نظر الطفل لشيء آخر وخصوصا لو كان هذا الشيء الذي يريده يسبب الأذي له ، وإن كبيرا يمكن التفاهم معه واقناعه .

3- عدم إرغام الطفل علي الطاعة ، وبالهدوء والمعاملة الحسنة يمكن تعويده علي تحمل المسئولية ، وأنه أصبح يافعا ويجب أن يتصرف كالكبار .

4- عدم تأجيل التفاهم وتصدير المشكلة لوقت آخر لأن هذا يشعر الطفل بأنه انتصر بتصميمه علي رأيه .

وأخيرا : أبناؤنا مرآة مكبرة لما نفعله أمامهم ، فنحن قدوة وسوف ينفذون مايروننا نفعله طوال حياتهم معنا، وحتي بعد أن يكونوا مسئولين في المستقبل عن أسرة ، فهم يقلدوننا فيما نفعله ، لابد أن نراعي سلوكياتنا أمام أبنائنا وبالحوار الهادئ البعيد عن العصبية ومحاولة الاقناع يمكن حل مشكلات الطفولة والمراهقة بصبر وتروي حتي يشبوا أسوياء .

Tweet about this on TwitterShare on FacebookShare on Google+Share on TumblrShare on LinkedIn

اقرأي أيضًا

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *