فطام الطفل.. كيف يتم؟ ومتى يبدأ؟

Tweet about this on TwitterShare on FacebookShare on Google+Share on TumblrShare on LinkedIn

قرار فطام الطفل ليس قراراً هيناً فالعديد من الأمهات تتساءل عن العمر المناسب للطفل كي تقوم بفطامه و ما الطرق الصحيحة لها.
نقدم لكِ في هذا المقال الحالات التي ينبغي عليكِ فيها تأخير فطام طفلكِ و الطرق الصحيحة لفطام الطفل.

– الحالات التي ينبغي فيها تأخير فطام طفلكِ:
– بعض الأبحاث الطبية تؤكد على أنه يجب على الطفل أن يرضع طبيعياً في أول ستة أشهر من عمره و لا ينبغي عليه أن يستخدم لبن الأبقار أو أي نوع آخر فهذا من شأنه أن يساعد في منع إصابته بالحساسية من لبن الأبقار في طفولته المبكرة.

– إذا شعرتِ أن طفلكِ مريض أو يمر بمرحلة التسنين فيجب عليكِ أن تأجلي فطامه حتى يتعافى تماماً و تصبح حالته الصحية أفضل لأن في هذه الفترة تكونين أنتِ و طفلكِ معرضين للتعامل بشكل أفضل عندما يكف عن الرضاعة إذا كانت حالته الصحية جيدة.

– لا تبدأي فطام طفلك إذا انتقلت أسرتكِ إلى منزل جديد أو قمت بتغيير طريقة رعايتكِ له فالتوتر و القلق اللذين ينجمان عن هذا سيؤثران سلبياً في مرحلة الإنتقال إلى عدم الرضاعة.

– أفضل الطرق لبدء الفطام :
– لا تتوقفي عن إعطاء طفلكِ ثدييكِ مرة واحدة بل إبدئي العملية ببطء و قللي من طول وقت الرضاعة فهذا سيؤدي إلى عدم إنتاج اللبن في ثدييكِ بقدر كبير مما يجعل الطفل يشعر بالتدريج أنه يرغب في مصدر آخر للغذاء.

– ضعي جدولاً زمنياً لبدء عملية الفطام فحددي تاريخاً معيناً تودين فيه أن تبدأي في الكف عن إعطاء طفلكِ ثدييكِ و هذا من شأنه أن يساعدكِ بشكل أفضل و دعي لنفسكِ شهراً كاملاً حتى تتم عملية الفطام فهذا من شأنه أن يساعدكِ أنتِ و طفلكِ على عدم التعرض لأية معوقات من جراء التعجل في الفطام.

– يجب أن تعرفي أن طفلكِ ليس الوحيد الذي عليه أن يتكيف مع الكف عن إرضاعه بل أنتِ أيضاً ستواجهين هذا فستشعرين بالحنين للوقت الذي كان طفلكِ يعتمد عليكِ فيه و سيؤلمك الشعور بأنه لا يحتاج إلى ثدييكِ مرة أخرى و للتغلب على هذا يمكنكِ أن تحتضني طفلكِ بين الحين و الآخر و أن تعلمي بأن هذا الأمر طبيعي و يجب أن يحدث في النهاية.

– عندما يبدأ طفلكِ في الحصول على الطعام الصلب فيمكنكِ أن تبدأي بملعقة واحدة من الحبوب المدعمة بالحديد و قومي بمزجها بخمس ملاعق من لبن ثدييكِ و بعد ذلك يمكنكِ أن تقدمي له الخضروات و الفواكة و اللحوم المهروسة.

Tweet about this on TwitterShare on FacebookShare on Google+Share on TumblrShare on LinkedIn

اقرأي أيضًا

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *