دراسة: اختبار دم بسيط ينقذكِ من سرطان الثدي

Tweet about this on TwitterShare on FacebookShare on Google+Share on TumblrShare on LinkedIn

من المعروف أن الكشف المبكر عن سرطان الثدي يساعد على زيادة فرص الشفاء، ولكن ماذا لو استطعتِ معرفة احتمالية إصابتكِ بالمرض قبلها بعدة سنوات؟

في دراسة أجراها الباحثون في جامعة كوبنهاجن أسفرت عن نتائج مبشّرة للسيدات على مستوى العالم فقد توصل العلماء إلى اختبار دم بسيط بإمكانه التنبؤ بالإصابة بسرطان الثدي قبل حدوثها بسنوات.
وقام العلماء بالبحث في مكونات الدم ووجدوا أنماط معينة بالدم يمكنها التنبؤ بسرطان الثدي، وهو ما يُمكّن أي سيدة من عمل اختبار الدم واكتشاف احتمالية إصابتها المستقبلية بسرطان الثدي قبل الإصابة بعدة سنوات بنسبة دقة تصل إلى 80%.
ويشير الباحثون أن هذا الاختبار أفضل من أشعة الماموجرام، وذلك لأن أشعة الماموجورام تؤكد وجود السرطان ولا تتنبأ باحتمالية الإصابة به، كما أنها في بعض الحالات قد تعطي نتائج خاطئة وهو ما قد يتسبب في لجوء بعض السيدات للعلاج دون الحاجة لذلك.

وبرغم أن اختبار الدم الجديد لا زال يحتاج المزيد من البحث والتجارب إلا أنه سيكون طفرة مستقبلية في تقليل نسب الإصابة بسرطان الثدي وخاصةً لمن لديهم تاريخ عائلي.

اقرأي أيضًا

Tweet about this on TwitterShare on FacebookShare on Google+Share on TumblrShare on LinkedIn

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *